سترة الكعبة بعمر 100 عام

نبذة عن ستار الكعبة

  • كانت تصنع في مصر لمهارة نسيجها منذ عام 190 حتى عام 1381 هجرية، وقد جرت العادة على أن كسوة الكعبة توضع لمدة عام على الكعبة المشرفة ثم بعد إحتفال غسيل الكعبة يتم تغيرها ويتم تقسيم الكسوة القديمة وإهدائها إلى الملوك والأمراء والرؤساء وسفراء البلاد الإسلامية المختلفة تبركاً بالكعبة المشرفة.
  • تصنع كسوة الكعبة من الحرير الطبيعي المصبوغ بالأسود المزخرف بخيوط السيرما الذهبية والفضية والمبطن بقماش من الكتان الطبيعي مما يساعد على تدعيم نسيج الحرير تجاه قوة الشد الناتجة عن الخيوط المعدنية.
  • الكسوة بأبعاد 89سم عرضx 634سم طول تم تثبيتها على إطار خشبي بإستخدام دبابيس معدنية وغطيت بقطعة من البلاستك الشفاف المثبت بإطار خشبي جانبي.
  • الكسوة مكتوبة بخط الثلث بخط عبد الله الزهدي الخطاط الكبير المتوفي عام هـ، وهو صاحب كتابات الحرم المكي وقد إستدعاه الخديوي إسماعيل إلى مصر ليقوم بكتابة نصوص كسوة الكعبة المشرفة.
  • النص: بسم الله الرحمن الرحيم (لِّيَشْهَدُواْ مَنَٰفِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ فِىٓ أَيَّامٍۢ مَّعْلُومَٰتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّنۢ بَهِيمَةِ ٱلْأَنْعَٰمِ ۖ فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَآئِسَ ٱلْفَقِيرَ) (28) – الحج.
  • تاريخ هذه القطعة التي تشرفنا بترميمها :في عام 1951 أهدى الملك عبد العزيز للسفير حسن الجسر سفير لبنان في المملكة العربية السعودية رحمهم الله قطعة من كسوة الكعبة. ثم انتقلت بعد وفاته إلى أحفاده ثم إلى الشيخ علي شلبي الذي أودعها بالجامع المنصوري عام 2000 تقريباً وظلت بالمسجد حتى اليوم.

مظاهر التلف بقطعة ستار الكعبة

  • ضعف بالأطراف نتيجة التثبيت باستخدام الدبابيس المعدنية.
  • قطوع الخيوط المعدنية وانفصالها عن خيوط التثبيت القطنية لها في العديد من المواضع.
  • أكسدة عامة بالخيوط المعدنية نتيجة تعرضها للعوامل البيئية.
  • وجود غبار واتساخات على قماش الكسوة نتيجة لوجود قطع بطبقة التغليف المستخدمة لحماية القطعة.
  • وجود تلف وفقد شبه كامل لقطعتين من الحرير الأخضر استخدمتا لتزيين جانبي قطعة الكسوة.
  • قطع أحد أطراف الكسوة وما يحمل من كتابات وفقدانه نتيجة تمزق ذلك الجزء ويوجد مكانه ترميم بقماش أسود قديم.

خطوات العلاج والصيانة المتبعة لكسوة الكعبة

  • فك القطعة عن الحامل الخشبي ونزع التغليف البلاستيكي
  • توثيق حالة التلف الموجودة على القطعة بإستخدام الرسم بقياس 1:1
  • تنظيف الأتربة بتقنية التنظيف الجاف
  • تنظيف الخيوط المعدنية من الإتساخات وطبقة الأكسدة
  • تثبيت الخيوط المعدنية المنزوعة والغير ثابتة
  • إستكمال الجزء الناقص من نسيج الكسوة بثلاث خطوات:

أ- إستكمال البطانة الداخلية ووصلها مع القطعة الجديدة

ب- إستكمال طبقة القماش الأسود بقماش مناسب في السمك واللون

ت- إستكمال طبقة القماش الأخضر لكلا جانبي قطعة الكسوة

  • تثبيت إطار كامل لكافة جوانب القطعة من الخلف وذلك لإستخدامه في رفع وتثبت القطعة على الحامل الجديد وذلك بدلاً من الدبابيس المعدنية.