ترميم المقتنيات الأثرية والتراثية

إن جميع المقتنيات الأثرية والتراثية بما فيها من مجسمات معدنية والأعمال الجبصية الفنية المُمعشقة بالزجاج والمقتنيات النحاسية والبرونزية والرخامية والحديدية القديمة وما تحمله من قيم تاريخية وفنية، تتعرض لعوامل التلف الطبيعية والبشرية أيضاً، مما يجعلها عرضة للضياع والاندثار بمرور الوقت، و يبقى علم الترميم هو الطب العلاجي والوقائي الذي يحمي هذه المقتنيات من الضياع والاندثار.

وفي سبيل حماية هذه المقتنيات قامت شركة TBC بتجهيز معامل متخصصة لاستقبال وترميم كافة الأعمال الفنية المختلفة المواد للحفاظ على الإرث الثقافي للمؤسسات والأفراد حيث يعمل فريق الشركة على تحقيق أفضل نتائج الترميم للمقتنيات طِبقاً للمعايير الدولية.

سبيل مياه من القرن السابع عشر لمصطفى سنان

يقع سبيل مصطفى سنان في شارع سوق السلاح بالقرب من مدرسة إيلجاي.
أسسه مصطفى سنان عام 1630 وكانت هذه المباني عادة ما يتم تشييدها لتزويد المارة العطشى بالماء البارد والفقراء الجاهلين بالتعليم الديني.
السبيل هو الجزء الوحيد المتبقي من المُجَمع بأكمله الذي كان يضم في السابق كُتّاباً. من الأمور ذات الأهمية الخاصة في هذا السبيل الآن البلاط الجميل على جوانبه.
اصبح هذا المبنى بعد الجهود الجبارة لترميمه يستحق الزيارة، وذلك لأسلوبه الفريد في الزخرفة التي تمزج بين الطرازين العثماني والمملوكي وأنماطه الهندسية الرائعة وأعمال الأرابيسك على نوافذه.